وافي الاطباع

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

وافي الاطباع

سوف يتم اغلاق آلمنتدى قريبـًا ..

    رحلة الانسان ماقبل الاخيره

    R E L A X
    R E L A X

    عدد المساهمات : 80
    تاريخ التسجيل : 20/08/2010

    رحلة الانسان ماقبل الاخيره  Empty رحلة الانسان ماقبل الاخيره

    مُساهمة  R E L A X في السبت أغسطس 21, 2010 5:39 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    أتذكر ما قرأته في كتاب التفسير لأبن كثير رحمه عن رحلة الانسان المحتمومة
    وعلى الرغم من أنني حاولت أن ابحث عنها بالتنسيق ذاته فلم اجدها في القوقل

    فوجدت بعض الاقوال شيء مختصر جدا وشيء مطولا حتى الملل وشيء لا يذكر
    هذه القصة كاملة بالمختصر المفيد .. والبعض ينقل الانسان من الموت الى القبر دونما
    قصته مع الملائكة والصعود الى السماء ومن ثم اعادة الروح الى صاحبها ..

    وسأسترجع ما اختزلته ولكن بأسلوبي البسيط بلا تخويف ولا ترهيب وانما للذكرى .

    عندما يحتضر الانسان / ولنبدأ مع المسلم الموحد من أمة محمد صلى الله عليه وسلم
    تقف منه الملائكة على امتداد البصر يراهم لوحده حتى تقترب روحه من فاه فيحدثها
    ملك الموت عليه السلام / اخرجي ايتها الروح الطيبة الى مغفرة من الله ورضوان . فتخرج
    سهلة دون اوجاع ولا آلام كما تخرج القطرة من فم السقاء .. والسقاء ( قربة الماء ) ناعمة
    طرية , ثم يسلمها لملائكة الرحمة , بيض الوجوه مبتسمين يطمئنون المؤمن ثم ياتونه
    بكفن من الجنة طيب الملمس واللون والرائحة ثم يغسلونه بسدر من الجنة وماء وطيب
    اجمل ما يمكن أن يشمه الانسان , حتى اذا انتهوا منها وهي مطمئنة وآمنة ارتفعوا بها
    الى السماء , ثم يتوقفون عند السماء الاولى او السماء الدنيا , ويستفتحون لبابها .
    فيقول ملائكة السماء الاولى : من هذا الذي معكم وريحة تلك الطيبة ؟ : فيردون عليهم
    هذه روح فلان . ويسمونه باحب الاسماء الى نفسه . وربما يكنونه بكنيته التي يحبها
    فيفتحون لهم الباب فيدخلون به الى السماء الثانية , وهكذا مع كل سماء حتى السابعة
    فيتوقفون في مكان ما هنالك . فينادي منادي : أن اكتبوا كتاب عبدي في عليين ..

    ويأمر باعادتها الى الجسد حتى يبعثها يوم البعث , فينزلون بها الى الجسد وهي فرحة
    مطمئنة بمكانها من عليين في جنات ربها .. ولا تعود الى الجسد الا في القبر .. بينما
    الجسد وهو محمول يتسارع اسراعا فرحا يريد ان يلتقي بها على تلكم الحالة من الفرح
    والسرور : فيقول الناس . الجنازة مسرعة .. وهم متفائلون .

    وما أن يغلقون عليه مثواه حتى تكون الروح قد وصلت الى الجسد فيفيق الجسد , وما
    يلبث أن يتصحصح حتى يأتيه منكر ونكير وقد يتجاوزانه لأنه نال المكافئة من ربه , ولكن
    المؤكد انهما يجلسانه أو يقعدانه , يراهما كما يرى في الدنيا ويسمعهما وهو كأنسان الدنيا
    تماما لا يختلف في حواسه وقدراته العقلية . فيسألانه هذه الاسئلة السهلة في الدنيا والصعبة
    من هذا المقام لذلك دائما ما نقول : اللهم ثبتنا عند السؤال :
    من ربك ؟
    فيقول : ربي الله الذي خلقني ورباني بنعمه .
    ثم السؤال الثاني :
    ماهو دينك ؟
    فيرد : ديني الاسلام .
    ثم يأتي السؤال الثالث :
    وما كنت تقول في هذا الرجل الذي بعث فيكم ؟
    فيرد : هو عبد الله ورسوله .
    فيقولان :
    وما أدراك ؟
    فيرد : قرأت كتاب الله فآمنت به وصدقته .

    انتهت أصعب أسئلة في حياة الانسان بنجاح وامتياز

    ثم يضربان احدى جانبي القبر بأرجلهما فيكشفان عن جهنم ونيرانها ومكان هذا المسلم فيها
    فيقولان له : أنظر الى مقعدك من النار لو لم تكن مسلماً أو لو لم تجب على تلكم الاسئلة , ثم
    يغلقانه , ثم يقوما بفتح الجانب الآخر من مكانه فيكشفان عن الجنة ومكانه منها فيقولان له :
    لقد ابدلك الله به بمقعد من الجنة ..

    وتبقى كنافذة مفتوحة يطل منها المؤمن على مكانه وهو فرح ويقول ربي اقم الساعة , يريد
    ان يذهب الى هناك بسرعة من روعة ما يراه , ويوسع له في قبره الى مد البصر , ويضاء ثم
    يكون معه شيء يشبه الرجل ذو وجه بهي حسن جميل الملامح , يبعث على الطمئنينة في النفس
    فيسألة المؤمن بسرور : من أنت ؟ فيرد : انا عملك الصالح سأجلس معك هنا الى ان تبعث .

    فهما يتحدثان ويستأنسان ببعضهما البعض , فتكون حالة من الانتظار فيها من السعادة
    والاستبشار مما يزيل عن الانسان وحشة القبر التي نعرفها .. بينما سيكون القبر مكان
    آخر من السعة والسرور واجمل من كل قصور الدنيا مجتمعة ..

    وأما ( الكافر )وفي رواية ( الفاجر )

    فيكون ساعة الاحتضار في غم وهم مما يراه امامه من ملائكة العذاب سود الوجوه وهم ينتزعون
    روحه الهاربة داخل الجسد كالصفود .. والصفود هو الصوف المبتل اذا علق في الاشواك .. فينتزعونها
    من جسده ولولا البنج الإلاهي لقام يجري الى الجبال ويصرخ حتى يموت كل من يسمع صراخه من
    شدة الرعب .. ثم اذا ما وصلت الحلقوم انتزعها ملك الموت انتزاعا مريرا وهو يخاطبها : اخرجي ايتها
    الروح الخبيثة الى غضب الله وسخطه , وتتلقفه ملائكة العذاب بكفن من النار ويغسلونه بمسوح
    نتن وهو ما يعرف بانتن ريح يشمها الانسان في الدنيا , ثم يصعدون به الى السماء الدنيا وعندما
    يستفتحون له فيقول ملائكة السماء : من هذا الذي معكم ورائحته النتنة ؟ فيردون عليهم . بانه فلان
    او يعرفونه باقبح الاسماء التي لا يحبها .. فيقولون لهم : لا نفتح له .. فينادي مناد من السماء ان
    اكتبو كتابه في سجين أو سجيل .. ويلقى به من السماء منكسا على أم راسه حتى تصل الى قبرها
    وتدخل الى جسد صاحبها ويستفيق وعلى راسه ملكان ازرقان من شدة السواد , ومعهما مقامع من
    حديد من نار . فيجلسانه للسؤال ذاته .. ويسألانه
    من ربك ؟
    فيقول : ها ؟ ها ؟ لا ادري .
    فيسألانه من جديد :
    ما دينك ؟
    فيرد : ها ؟ ها ؟ لا ادري .
    فيسألانه السؤال الاخير :
    ما كنت تقول في هذا الرجل الذي بعث فيكم ؟
    فيرد : ها ؟ ها ؟ لا ادري
    فيقولان له :
    لا دريت ولا تليت , فيضربانه على راسه بالمقامع الجهنمية حتى يغوص الى أعماق الارض وهو يصرخ
    من شدة الالم حتى تسمع الحيوانات صراخه فتصيح فزعا ورعبا , ولا يسمعه الثقلين حتى لا تصلهم النتائج .
    بل كل انسان على نفسه بصيرا ..

    ثم يعود الى مكانه , فيفتحان له جانبا من القبر فيرى الجنة ومقامه العظيم فيها وكل النعيم فيقولان له :
    انظر الى مكانك من الجنة لو كنت قد آمنت , ثم يغلقونه ويفتحون له من الجانب الآخر بابا الى جهنم
    فيقولان : ابدلك الله به مقعدا من النار .. ويتركانه مفتوحا له ياتيه من النار والحر والريح ما ينكد عليه حياته
    البرزخية هنا وهو يصيح ويبكي حتى خروجه الى البعث فيقول .. ربي لا تقم الساعة لا تقم الساعة

    فيأتيه شيء يشبه الرجل ووجهه لا يبشر بالخير كله تشاؤم فيقول له : من أنت ووجهك الذي لا يبشر
    بخير ؟ فيرد : انا عملك البطال الذي كنت تعمله في الدنيا باق معك .. فهما في لوم وعتاب وبكاء
    وضيق من السعة وظلام الا من نيران جهنم التي فتح لها بابا عليه لا يغلق دونه الى ان يبعث ..


    ما أسهل ثمن الجنان .. وما أكثر ما ندفعه شراء للمعاصي .. اللهم ارحم موتانا وموتي المسلمين
    وارحمنا اذا ما وصلنا الى ما وصلوا اليه .

    اللهم يا مقلب القلوب بين يديه , ثبت قلوبنا على دينك , اللهم امتنا على توبة وشهادة وثبتنا عند
    السؤال , اللهم انزلنا منازل الصالحين .. اللهم هون علينا سكرات الموت اذا قبضتنا اليك .. وارسل
    الينا ملائكة الرحمة مبشرة لنا تطمئننا الى رضاك عنا , آمين



    وصلى الله على سيدنا محمد المبعوث رحمة للعالمين وعلى آله وصحبه اجمعين . بلغ الرسالة
    وأدى الامانة , ونصح الامة .. اللهم شفعه فينا واجعل القرآن شفيعا لنا لا شاهدا علينا منجيا
    لنا من عذاب القبر وفتنته .. آمين



    R E L A X

    776


    _________________
    نصحية للگل .. 776




    گن صديق نفسگ .. ولأ تنتظر صدآقة آحد

    ..

    رحلة الانسان ماقبل الاخيره  739797917
    Ǎţ3Ьήê••Ĝļάk
    Ǎţ3Ьήê••Ĝļάk

    عدد المساهمات : 62
    تاريخ التسجيل : 21/08/2010
    الموقع : الـريـآآض <<فديتهأإ

    رحلة الانسان ماقبل الاخيره  Empty رد: رحلة الانسان ماقبل الاخيره

    مُساهمة  Ǎţ3Ьήê••Ĝļάk في السبت أغسطس 21, 2010 6:48 pm

    طرح رآئع
    الله يعطيك العافيه
    بنتظآر القادم
    R E L A X
    R E L A X

    عدد المساهمات : 80
    تاريخ التسجيل : 20/08/2010

    رحلة الانسان ماقبل الاخيره  Empty رد: رحلة الانسان ماقبل الاخيره

    مُساهمة  R E L A X في السبت أغسطس 21, 2010 7:02 pm

    شآكر لك مرور العآطر .. آلمآطر

    سدد الله خطآك 776

    وآبقآك المولى


    _________________
    نصحية للگل .. 776




    گن صديق نفسگ .. ولأ تنتظر صدآقة آحد

    ..

    رحلة الانسان ماقبل الاخيره  739797917
    ÀnÀ ÅlĜЋŁắ
    ÀnÀ ÅlĜЋŁắ

    عدد المساهمات : 59
    تاريخ التسجيل : 21/08/2010

    رحلة الانسان ماقبل الاخيره  Empty رد: رحلة الانسان ماقبل الاخيره

    مُساهمة  ÀnÀ ÅlĜЋŁắ في السبت أغسطس 21, 2010 7:43 pm

    عبراتـ وكلماتـ معبره 776
    تميزكـ ابهرني 077 ودوخني بعد 769
    ننتظر جديدكـ وابدآآعـ قلمكـ
    فلآتحرمنا 776
    R E L A X
    R E L A X

    عدد المساهمات : 80
    تاريخ التسجيل : 20/08/2010

    رحلة الانسان ماقبل الاخيره  Empty رد: رحلة الانسان ماقبل الاخيره

    مُساهمة  R E L A X في الأحد أغسطس 22, 2010 6:16 am

    كَـ / انفاس الصبآح انتي يَ نقاء077

    شآكر لكِ توآجدك

    دمتِ بحفظ آلرحمن 776


    _________________
    نصحية للگل .. 776




    گن صديق نفسگ .. ولأ تنتظر صدآقة آحد

    ..

    رحلة الانسان ماقبل الاخيره  739797917

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 27, 2020 9:37 am